رئيس المركز الاستراتيجي لحقوق الإنسان، فاضل الغراوي، أكد أن حقوق الطفل في العراق لا تزال بعيدة عن المعايير الدولية، مشيراً إلى أن الأطفال ما زالوا يتعرضون لمئات الانتهاكات يومياً. وأشار الغراوي إلى أن العالم يحتفل باليوم العالمي لحقوق الطفل في 20 نوفمبر من كل عام، وهو فرصة لتسليط الضوء على واقع حقوق الأطفال في العالم ومسؤولية الحكومات في حمايتها وتعزيزها.

وشدد على أن معاناة الأطفال في العراق مستمرة، خصوصاً مع تزايد عمالة الأطفال والعمالة الشاقة، وارتفاع حالات العنف الأسري والتسرب من المدارس، بالإضافة إلى وجود الآلاف من الأطفال الأيتام والمشردين. وأشار إلى أن العديد من الأطفال في مخيمات النازحين يتأثرون بالأزمة المناخية، مما يضطر أسرهم للهجرة وفقدانهم فرص التعليم، بالإضافة إلى ارتفاع معدلات الأمراض السرطانية لدى الأطفال، خصوصاً في محافظة البصرة.

وطالب الغراوي بضرورة اعتماد تاريخ 20 نوفمبر كاليوم العراقي لحقوق الطفل، وإنشاء صندوق الطفولة ومجلس أعلى لرعاية الطفولة كهيئة مستقلة. كما طالب البرلمان بتشريع قانون حماية الطفل، ودعا الحكومة إلى التحرك بسرعة لتحسين واقع حقوق الطفل في البلاد.

شاركها.

اترك تعليقاً

Exit mobile version