أكدت لجنة حقوق الإنسان البرلمانية في العراق أنها تتابع الأوضاع الإنسانية في كافة السجون العراقية بشكل مستمر، وتقوم بزيارات ميدانية دورية لكل السجون عبر لجان مختصة. وأكد رئيس اللجنة أرشد الصالحي أن أبرز المشاكل التي تعاني منها السجون العراقية هي الكثافة البشرية داخل الغرف، حيث يتم سجن النزلاء بشكل يزيد عن طاقة استيعاب السجون بأربعة أضعاف أو أكثر، مما يؤدي إلى سوء التغذية والصحة والعديد من المشاكل الأخرى التي تعتبر انتهاكاً لحقوق الإنسان.

زارت اللجنة النيابية أمس سجن الكرخ المركزي في بغداد وأعلنت عزمها استضافة مسؤولين للوقوف على المعوقات في السجون، وأشارت إلى أن وزير العدل متابع لعمل دائرة الإصلاح العراقية ولجنة حقوق الإنسان على علم بالتحديات التي تواجه السجون، وسيتم تفعيل دور اقسام العدالة الجنائية في المفوضية العليا لحقوق الإنسان في المحافظات.

وفي ختام كلامه، أكد رئيس اللجنة أهمية إيجاد حلول سريعة لمشكلة الكثافة بالسجون العراقية وتحسين الأوضاع الإنسانية داخلها، وأشار إلى أن اللجنة لديها استراتيجية محددة لهذا العام تخص السجون بما فيها رصد حالات الانتهاكات ومعالجتها بالتعاون مع الجهات الحكومية المختصة ووزارة العدل.

شاركها.

اترك تعليقاً

Exit mobile version