أكد مسؤول حكومي اليوم الاثنين، أن هناك تدفقًا كبيرًا من السيول صوب بحيرة حمرين في محافظة ديالى، مما يعد بشارة لتعويض جزء من الجفاف وفقدان المخزون المائي خلال السنوات الثلاث الماضية. وأوضح المسؤول أن هذا التدفق يأتي من محوري نهر ديالى ووادي جند، وهو في تصاعد مستمر، ويعتبر هذا الأمر بداية تفاؤل خاصة لأن بحيرة حمرين تشكل مصدر المياه لأكثر من مليون نسمة في ديالى.

وأشار المسؤول إلى أن بحيرة حمرين قد فقدت أكثر من 90% من مخزونها المائي خلال السنوات الثلاث الماضية بسبب الجفاف الحاد. ولكن مع تدفق السيول بمستواها الحالي، فإن هناك أملًا في عودة البحيرة إلى وضعها الطبيعي، وهذا سيؤدي إلى تأمين مياه الشرب وسقي البساتين خلال المرحلة القادمة. وتعد بحيرة حمرين من الكنوز المائية الاستراتيجية في ديالى، حيث يمكنها استيعاب كميات كبيرة من المياه، وتعتبر مصدرًا رئيسيًا لمليون نسمة في المحافظة.

وفي هذا السياق، يجب على الحكومة والمعنيين بالمياه في العراق أن يتخذوا الإجراءات اللازمة للاستفادة من هذا التدفق الكبير نحو بحيرة حمرين، وذلك من خلال وضع الخطط والاستراتيجيات اللازمة لتخزين هذه المياه وتوزيعها بشكل فعال لتلبية احتياجات المواطنين والقطاع الزراعي والصناعي في المحافظة. إن الحفاظ على مخزون المياه وتحقيق إدارة مستدامة لها يعد من الأولويات الوطنية لتحقيق التنمية المستدامة وتحسين مستوى حياة المواطنين في العراق.

شاركها.

اترك تعليقاً

Exit mobile version